الانوار النبوِیۃ فِی الاسانید الحنفیۃ

أسانيدي إلى الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت رضي الله عنه

أسانيدي إلي الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت رضی الله عنه لجميع مسانيده في الحديث النّبوي الشريف و علومه الفقهية المبارکة

اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِي رَفَعَ لِمَنْ وَقَفَ بِبَابِه وَ أَعْلٰي لِمَنْ تَوَاضَعَ لِجَنَابِه، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلٰي سَيدِنَا مُحَمَّدِ نِالَّذِي جَرَتْ أَمْوَاهُ الْبَرَکَةِ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِه وَ بَنَانِه، وَ تَفَجَّرَتْ يَنَابِيْعُ الْحِکْمَةِ مِنْ قَلْبِهِ وَلِسَانِهِ، وَ عَلٰي آلِه وَ صَحْبِه وَ تَبْعِهِ الَّذِيْنَ أَرَادَ اللهُ بِهِمْ خَيْرًا فَتَفَقَّهُوْا فِي الدِّيْنِ وَتَدَبَّرُوْا فِي الْکِتَابِ الْمُبِيْنِ وَتَحَقَّقُوْا فِي الْعِلْمِ الْمَکِيْنِ وَ عَزَّزَهُمْ بِالرِّوَايَةِ مَعَ الدِّرَايَةِ عَنِ النَّبِيِّ الْأَمِيْنِ وَ جَعَلَهُمْ مِنْ أَهْلِ الْحِفْظِ وَ الْفِقْهِ وَ الْمَعْرِفَةِ وَالْيَقِيْنِ. أمّا بعد! فإنّ الأخ الصالح.....................

..........................

أَحْسَنَ ظَنَّه بِيْ وَ طَلَبَ مِنِّي الْإِجَازَةَ فَإِنَّنِيْ الدکتور محمد طاهر القادري بن الشيخ الدکتور فريد الدين القادري قَدْ أَجَزْتُه فِيْ هذِهِ الْأَسَانِيْدِ الْعَلِيَةِ الْمُحَقَّقَةِ الْمُتَّصِلَةِ الْمُبَارَکَةِ الَّتِيْ أَخَذْتُهَا مِنَ الْمَشَائِخِ وَ الْأَکَابِرِ مِنَ الْحَرَمَيْنِ وَ بِلَادِ الشَّامِ وَ الْيَمَنِ وَالْبَغْدَادِ وَالْمَغْرِبِ وَ لُبْنَانِ وَالْهِنْدِ وَ بَاکِسْتَانِ کَمَا رَوَوْا لِيْ وَ أَسْمَعُوْنِيْ وَ أَجَازُوْنِيْ بِطَرِيْقِ الضَّبْطِ وَالتَّسَلْسُلِ وَالْإِتِّصَالِ إِلٰي أَئِمَّةِ الْحَدِيْثِ الْأَعْلَامِ وَالْأَشْيَاخِ الْقَادَةِ الْکِرَامِ وَ إِنَّهَا مُوْصِلَة إِلَي الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت قدّس الله سره العزيز (80 ه. 150 ه ).

Copyrights © 2020 Minhaj-ul-Quran International. All rights reserved